غزة: موظفي العقود في "أونروا" يواصلون اعتصاماتهم للمطالبة بإنصافهم وتثبيتهم

غزة: موظفي العقود في "أونروا" يواصلون اعتصاماتهم للمطالبة بإنصافهم وتثبيتهم
وقفة احتجاجية لموظفي عقود "أونروا"

فتح ميديا - غزة:

يواصل موظفي العقود وقفاتهم الاحتجاجية ضد سياسة وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" للمطالبة بإنصافهم بعد تجميد عقودهم والعمل على تثبيتهم أمام مقرها في مدينة غزة.

 مجزرة التقليص بحق موظفي الشواغر

قالت اللجنة المشتركة للاجئين، اليوم الأربعاء، "أنه  لازالت إدارة الأونروا في قطاع غزه تمارس هواية قطع الأعناق عن طريق قطع الأرزاق وإيقاف عمل ٢٥٠ موظف من معلمي الشواغر تحت حجج ومبررات واهيه،  وتصنيف المواد بين اساسيه وغير اساسيه والاتكاء علي الإجراءات الوقائيه التي تم اتخاذها مؤخرًا لمواجهة جائحة كورونا وتحويل التعليم عن طريق المنصات الإلكترونية.

وأضافت اللجنة في بيان صادر عنها، "أن إدارة الأونروا قامت ودون سابق إنذار بإصدار قرار بوقف عمل ٢٥٠ معلم والقائهم علي قارعة الطريق في ظل ظروف إقتصادية صعبه ومعقده وفي ظل حاله من البطاله والجوع والفقر جراء الحصار الاسرائيلي.

وأوضحت اللجنة ان هذه الاجراءات جاءت لتكتمل الحلقه بالإجراءات التعسفيه التي يمارسها مدير شؤون اللاجئين في قطاع غزه ماتياس شمالي وإدارته في قطاع غزه بما فيهم بعض المتنفذين من الموظفين المحليين، 

وطالبت اللجنة المشتركة للاجئين بضرورة العوده عن هذا القرار الظالم بحق موظفي الشواغر  ووقف هذه السياسه العقيمه المتواصله منذ عام ٢٠١٧ وقت وصول ماتياس الي قطاع غزة.

كما طالبت بضرورة تثبيت هؤلاء الموظفين وفقا لقرار المؤتمر العام وبأحترام الاتفاق مابين اتحاد الموظفين والإدارة والالتزام بالنسبه المتفق عليها سابقا وهي ٧.٥%.

لجنة اللاجئين بحركة فتح ساحة غزة تعقب

أكد د. زاهر البنا أمين سر لجنة اللاجئين بحركة  فتح ساحة غزة، أن إدارة الوكالة لا زالت تمارس كافة اشكال التقليصات على الخدمات بحق الفلسطينيين المقدمة لهم من خلال تطبيق برنامج جديد على شعبنا الفلسطيني وخلق الأزمات وفرض التقليصات كان اخرها ايقاف عقد 250 من الموظفين الذين يعملون بنظام المياومة، حيث استبعدتهم أدارة الوكالة بحجة أنهم لا يصلحون في التعليم الالكتروني.

وقال البناء في تصريح خاص لفتح ميديا، أن "الإجراءات التي اتخذتها الوكالة هي عقابية لطلابنا ولموظفينا وعليها التراجع عن هذا القرار، ولا يمكن ان تستمر هذه التقليصات ضد ابناء شعبنا الفلسطيني".

وأكد أن الوقفات الاحتجاجات مستمرة، وسيكون هناك لقاء مع نائبة المفوض العام كريستيان ساوندرز بعد وصولها لغزة اليوم، يمكن ان ينتج عنه بصيص أمل لإعادة هؤلاء الموظفين الذين تم تسريحهم، مشدداً أن الحقوق تنتزع ولا توهب ولا يضيع حق وراءه مطالب.

وأشار البناء أن الموظفين الذين تم إيقاف عقودهم هم مدرسين مواد أساسية بالمنهاج الفلسطيني والوكالة لا تعتبرها اساسية فالشعب الفلسطيني شعب مسلم، متسائلا" لماذا لا تعتبر الوكالة التربية الإسلامية والتاريخ والجغرافيا مواد اساسية للطلاب".

ونوه أن هؤلاء الموظفين تقدموا بشكل رسمي للتوظيف عندما اعلنت الوكالة عن فتح باب التوظيف في وقت سابق، وتقدموا للامتحانات والمقابلات ونجحوا بشكل رسمي، بالمقابل لم تقم الوكالة بتثبيتهم، ولدى وكالة الغوث 1500 شاغر، وعلى الوكالة تثبيتهم لحل هذه الازمة الموجود.

وفي ختام حديثه، بين البنا أن الوكالة منذ 2017 لم تثبت أي موظف داخل مؤسساتها في كافة القطاعات، وقلصت خدماتها وكافة برامجها، وتمارس سياستها بحجة الأزمة المالية.

 وقف عقود 250 معلم 

وفي السياق، أكدت مرام المدهون المتحدثة باسم موظفي العقود بمدارس "أونروا" ، اليوم الأربعاء أنّ إدارة الوكالة أوقفت بشكلٍ مفاجئ أكثر من 250 عقد مياومة من العامين في مجال التعليم، وذلك بعد قرار إلغاء التعليم الوجاهي بالمدارس.

وقالت المدهون  خلال تصريحات لها "إنّ قرار وقف عقود 250 معلم جاء بشكلٍ مفاجئ، وإدارة الأونروا رفضت الاستجابة للتراجع عن قرارها".

وأوضحت أنّ هؤلاء المعلمين أكّدوا الخوض في إضراب مفتوح حتى نيل حقوقهم العادلة.

وكانت "الأونروا" قررت الاثنين الماضي، وقف التعليم المدمج والتحول إلى التعليم عن بعد، بمدرسها في قطاع غزة، بشكلٍ مؤقت نظراً للزيادة الواضحة في أعداد المصابين بفيروس "كورونا" هذه الأيام، وللحد من هذا التفشي.

ويذكر أن "الأونروا" تأسست  كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، حيث تم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لنحو 5.5 مليون لاجئ من فلسطين مسجلين لديها.

وفي 2018، واجهت أونروا عاماً صعباً، حيث أوقفت واشنطن دعمها المالي للأونروا المقدر سنوياً بـ360 مليون دولار، بعد تقديمها مبلغ 60 مليوناً، مطلع العام نفسه. 

ودعت الولايات المتحدة إلى حل الوكالة، التي تأسست عام 1949، لتقديم خدمات للاجئين فلسطينيين في الأردن ولبنان وسوريا وقطاع غزة والضفة الغربية؛ بما فيها القدس الشرقية المحتلة، وهو ما اعتبره الفلسطينيون محاولة لتصفية قضية اللاجئين.

وتشمل الخدمات التي تقدمها الأونروا: التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.