عيسى : عرفات لم يبحث يوما عن منفعة أو مجد شخصي فقد كان نبراسه ومنارتة المصالح العليا لشعبنا

عيسى : عرفات لم يبحث يوما عن منفعة أو مجد شخصي فقد كان نبراسه ومنارتة المصالح العليا لشعبنا
د.يوسف عيسى

فتح ميديا - خاص

 أكد يوسف عيسى مسئول تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح في أوروبا ، بأن الغياب الطويل لسيد الشهداء ياسر عرفات قد أضفي بظلاله علي كل تفاصيل حياتنا وحضورنا الوطني وخاصة في ساحات الفعل الدولي التي فقدنا الكثيرين من اصدقاءنا وحلفاءنا ولا سيما في اوروبا والذين يستذكرون مواقفه البطولية ودفاعة عن الحق الفلسطيني بقوة واقتدار 
وقال عيسى" لقد بدا واضحاً التراجع الكبير للحضور الفلسطيني وفي كافة المحافل الدولية وتراجع الدعم والاسناد لحق شعبنا في الحرية والاستقلال . 

واوضح بأن سبب هذا التراجع عدة عوامل ومتغيرات سواء علي الصعيد الفلسطيني والذي شهد اشد صفحاته السوداء المتمثلة بالانقسام الداخلي مما جلب كل المصائب التي المت بقضيتنا وفتحت ثغرة في الجدار الوطني تسلل منه الاعداء الي ساحة حقوقنا ليعبثوا فسادا ولينقضوا عليها في محاولة لتصفيتها ومنحت كل اصحاب الاجندات الاقليمية الضيقة للتخلي عن التزامها اتجاة شعبنا واضيف الي ذلك الخلاف الفتحاوي والذي تجاوز فيه عباس وفريقه كل اخلاق الخلاف والاختلاف وداس علي كل قيم مدرسة المحبة والتسامح الذي ارساها الشهيد ياسر عرفات واخوانة من الشهداء المؤسسين والذي كان لغيابهم دورا كبيرا في سيادة حالة الاقصاء والاعتداء علي النظام الداخلي واستهداف المناضلين في تاريخهم والسطو علي حقوقهم المادية والمعنوية .

وأكد بأن كل ما سبق يُسجل في سجل محمود عباس الذي ارسي قيم الكراهية والبغضاء والذي شهدت فترة وما زالت قاعدة الانقسام لا الوحدة والخلاف لا الاتفاق وفقدان ريادية حركة فتح وتراجع دورها علي كافة الصعد . 

أضافة الي تراجع وغياب الظهير العربي والدولي ومحاولة بيع الوهم لشعبنا والهروب من الفشل الي الداخل الفلسطيني لخلق المزيدمن الازمات ورضع المزيد من العراقيل امام شعبنا ووحدة ادواته النضالية 
كل هذا يذكرنا بياسر عرفات الوحدوي والثائر الذي لم يمل ولم يكل ببذل كل الجهد لتصليب الوضع الداخلي والتعالي علي الصغائر ولملمة الجروح والعمل علي التئامها . 

هكذا غابت عن العمل الفلسطيني المبادرة والفعل والحضور وحلت بدلا منها قيم  الانتظار وشراء الوقت وتسجيل الانتصارات الوهمية وتقديس الفرد والمراوحة بالمكان والرهان علي العوامل الخارجية بدلا من الرهان علي وحدة وتماسك وصلابة شعبنا باعتباره الحاضن الاساسي والمدافع الامين عن حقوق.

وعبر عيسى بما قال الشاعر محمود درويش في أن عرفات كان الفصل الأطول في حياتنا، وكان اسمه أحد أسماء فلسطين الجديدة، الناهضة من رماد النكبة إلى جمرة المقاومة، إلى فكرة الدولة. 

وتابع " هكذا كان ياسر عرفات التي عرفت كل البلاد باسمائها الا فلسطين التي عرفت بانها وطن ياسر عرفات الذي تماهي بشخصيته مع الوطن المغتصب بين العام والخاص ونحن نستذكر هذا القائد الرمز في ذكري رحيلة السادسة عشر  نستذكر الدروس والعبر المستقاة من مسيرته العطرة التي تكللت بالغار ونستذكر حضوره الدائم وحركته التي لا تتوقف وبحثه الدائم عن فلسطين وعمله الدؤوب في كل المحافل الدولية وسعيه لنصرة حقوق شعبنا وترسيخها في الوعي الجمعي لكل الاحرار والثوار ، هكذا كان ياسر مدرسة بالعطاء والثبات الدائم علي الحق فلم يبحث يوما عن متفعة او مجد شخصي فقد كان نبراسه ومنارتة المصالح العليا لشعبنا واليات تجسيدها واقعاً علي الارض"  . 

و طالب عيسى " قبل الحديث عن التحديات التي تواجة قضيتنا علي الصعيد الاوروبي يجب الحديث اولاً عن اصلاح الوضع الفلسطيني الداخلي وانهاء الانقسام واعادة الاعتبار الي م ت ف باعتبارها البيت الوطني الجامع واصلاح مؤسساتها بما فيها السفارات التي للاسف تحولت الي مكانب لملاحقة الفلسطينين وزرع بذور الخلاف بينهم واصبح ضباط مخابرات عباس هم المتحكمين بعمل السفارات وادائها الردئ اصلا وهذا اثر علي ابناء الجاليات وتفاعلهم مع قضيانا الوطنية مما انعكس سلبا علي القوي المناصرة لشعبنا وفقدنا الكثير من الاصدقاء والمناصرين ولذلك فان اهم التحديات هي التحدي الداخلي والذي لن يتم الا علي اسس الشراكة والبناء الديمقراطي الذي يمنح شعبنا حقة بالتعبير عن ارادتة وترجمتها في صندوق الاقتراع فاذا اصلحنا حالنا وتوحدنا فان العالم سيلتفت لنا ونستعيد معسكر اصدقاءنا ونزيدة اتساعاً وانتشاراً اما اذا بقي الحال الفلسطيني علي حالة فان وضعنا سبىيزداد سوءا وسنخسر المزيد وسنشهد المزيدمن الانحصار والتراجع .