خلال مؤتمر صحفي: عبد الحكيم عوض يتحدث عن دلالات التبرعات الإماراتية لقطاع غزة

شعبنا الفلسطيني من حقه وهو يواجه عذاب الحصار منذ اكثر من 14 سنة، أن يعيش بعز وبكرامة أسوة بكل شعوب الارض، وهذه التبرعات تعتبر مساهمة واضحة في تغيير هذه الحياة البائسة لشعبنا الفلسطيني.

خلال مؤتمر صحفي: عبد الحكيم عوض يتحدث عن دلالات التبرعات الإماراتية لقطاع غزة
عبدالحكيم عوض القيادي في تيار الاصلاح الديمقراطي

فتح ميديا-غزة:

أكد عبدالحكيم عوض القيادي في تيار الاصلاح الديمقراطي بحركة فتح، في مؤتمر صحفي مساء اليوم، بأنه يصل الى مستشفى الاندونيسي في شمال قطاع غزة في هذه اللحظات محطة لتوليد الاكسجين ضمن جهود النائب القيادي محمد دحلان وبتبرع سخي وكريم من دولة الإمارات العربية المتحدة في مواجهة جائحة كورونا .

وقال عوض، قبل ايام قليلة تبرعت دولة الامارات الشقيقة بالاف من اللقاحات وقوفاً منها بجانب شعبنا الفلسطيني في ذات الوقت الذي منع الإحتلال الإسرائيلي فيه وصول هذه اللقاحات الي قطاع غزة.

وأوضح عوض بأن هذه دلالة اكيدة ورسالة واضحة من دولة الإمارات كما عودتنا دائما وخلال مراحل طويلة عبر التاريخ تؤكد فيها وقوفها الى جانب شعبنها الفلسطيني في مواجهة هذا الحصار الظالم المفروض عليه من قبل الاحتلال الإسرائيلي الغاشم .

وأضاف عوض،: "نحن في تيار الاصلاح الديمقراطي بقيادة النائب الفلسطيني محمد دحلان تجاه شعبنا الفلسطيني أن نبذل كل جهد ممكن وأن نطوف الارض شرقاً وغرباً من اجل ان نساهم مساهمة واضحة في تغيير هذه الحياة البائسة لشعبنا الفلسطيني".

وتابع عوض الحديث عن المشاريع السابقة التي قدمها التيار الى غزة قائلا:  "وقفنا بجانب شعبنا في محطات متعددة وتلمسنا كل جوانب الحياة كي نساعده، حررنا الشهادات قبل ذلك، ونفذنا مشاريع الزواج الجماعي، وساهمنا مساهمات واضحة المعالم في قطاع الصحة والتعليم وعلى المستوى الاقتصادي ووزعنا عشرات الآلاف من السلات الغذائية.

وعرج عوض، شعبنا الفلسطيني من حقه وهو يواجه عذاب الحصار منذ اكثر من 14 سنة، أن يعيش بعز وبكرامة أسوة بكل شعوب الارض، وهذه التبرعات تعتبر مساهمة واضحة في تغيير هذه الحياة البائسة لشعبنا الفلسطيني.

وشكر عوض بإسم التيار وبإسم شعبنا الفلسطيني بكل اطيافه السياسية دولة الامارات العربية المتحدة على وقفتها التاريخية منذ عهد زايد رحمه الله حتى هذه اللحظة على التبرعات التي يقدمونها لغزة 

 ووعد عوض الشعب الفلسطيني بأن يتلمس التيار كل جوانب الحياة إقتصادية وصحية وتعليمية، وأن نقف الى كل الطبقات من شعبنا حتى يتغير هذا الحال .

...

ن.ع