كتب اياد الدريملي: الرجوب إقاله أم استقاله

كتب اياد الدريملي:  الرجوب إقاله أم استقاله
اياد الدريملي أمين سر مفوضية الإعلام بحركة فتح ساحة غزة

كتب اياد الدريملي أمين سر مفوضية الإعلام بحركة فتح ساحة غزة

قرار قبول تقاعد الاخ جبريل الرجوب من وظيفته كمخرج التفافي علي شرط تقديم الاستقالة من الوظيفة العمومية للترشح علي قوائم المجلس التشريعي قد يبدو للبعض أمراً طبيعياً، في وقت حرم الآف الموظفين والكفاءات من الحصول علي الاستقالة للترشح وخوض العملية الديمقراطية ذاتها.

كما ان حصول الرجوب علي ترقية برتبة فريق باعتبارها مكافأة قد تبدو أيضاً للبعض أمراً طبيعياً ولكن هناك من عوقبوا بقسوة بمجرد إبداء رغبتهم بالترشح للانتخابات التشريعية.

فلم يعد مقبولاً ابقاء تعدد المناصب ومواقع صنع القرار بيد قيادات ومرشحين بعينهم فآن الأوان أن يفسح المجال والمساحات للاجيال و للكفاءات و القيادات الشابة لتولي مناصب قيادية واشراكهم في عمليات صنع القرار وضخ دماء جديدة في المؤسسات الوطنية والتوقف عن استحواذ المناصب بايدي متنفذين هيمنوا علي المؤسسات الوطنية لسنوات طويلة في غزة والضفة الغربية.

 كما يجب  ان يتفرغ مرشحي المجلس التشريعي لمهامهم الجديدة في الرقابة والتشريع  ومغادرة كافة المواقع والمناصب التي تجمعت بين أيديهم والعمل بمبدء عدم ازدواجية المواقع والمهام .

فأمانة سر اللجنة المركزية لحركة فتح ورئاسة كل من المجلس الأعلى للشباب والرياضة والاتحاد الفلسطيني لكرة القدم ورئاسة اللجنة الأولمبية الفلسطينية و جمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية وكافة المناصب التي يشغلها الاخ جبريل الرجوب ايضاً يجب ان ينسحب  عليها مبدء و شرط الاستقالة وكافة المناصب والمواقع سواء بصفتها التنظيمية او القيادية او الوظيفية وهذه دعوة لكافة القطاعات الشبابية للطعن باي مرشح يجمع بين يديه عدة مواقع ولم يغادرها لضمان التمثيل والمشاركة في صناعة القرار.