شاهد.. الدريملي: تيار الإصلاح في حركة فتح يواصل تقديم الخدمات الرائدة للمجتمع الفلسطيني

شاهد.. الدريملي:  تيار الإصلاح في حركة فتح يواصل تقديم الخدمات الرائدة للمجتمع الفلسطيني
اياد الدريملي أمين سر مفوضية الاعلام بحركة فتح ساحة غزة

فتح ميديا - غزة:

تحدث إياد الدريملي أمين سر مفوضية الإعلام في تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح، عن الخدمات الرائدة التي قدمها تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح للمجتمع الفلسطيني.

وتابع:"يؤمن تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح بمجموعة من المفاهيم والمبادئ الأساسية التي تعبر عن منطلقاته، في التدخلات التي يقوم بها بين الفترة والأخرى، تجاه تمكين جبهتنا الداخلية، وصمود شعبنا، ومواجهة كافة التحديات التي يواجها في الحياة اليومية، أو الحياة السياسية العامة".

وواصل الدريملي،:"هذه  التدخلات، وهذه الإمدادات التي يسعى التيار إلى تقديمها للعمل بشكل واسع وعريض مع قوى المجتمع وقطاعاته العريضة، بهدف تمكين الجبهة الداخلية، وتعزيز صمود المواطن الفلسطيني حتى يستطيع أن يستمر في النضال والكفاح من أجل القضايا الوطنية العليا".

وأكد أن تيار الإصلاح الديمقراطي يعمل على عدة مستويات، سواء على شكل التدخلات الإنسانية أو حتى التدخلات الإغاثية، وأيضاً التدخلات التنموية التي بدت واضحة في الفترة الأخيرة، التي يشهد للتيار الإصلاحي بأنه تبنى هذه المشاريع التنموية التي تعتبر تدخلات ذات بصمة واضحة في انعاش وصمود القطاعات الحيوية المهمة في المجتمع الفلسطيني كتمكين وزارة الصحة وطواقمها العاملة ومستشفياتها ومراكزها الطبية والصحية للعمل على مواجهة كافة التحديات الصحية التي يعاني منها.

ونوه الدريملي، إلى أن هذه المنطلقات التي يعمل من خلالها تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، ومؤسساته العاملة من أجل الهدف الأساسي وهو التحدي الكبير وهو مواجهة الحصار الإسرائيلي الذي يعاني منه أبناء شعبنا، وفي مواجهة الابتزاز الإسرائيلي للمجتمع الفلسطيني والقيادة الفلسطينية بهدف تحقيق بعض المكاسب السياسية.

وبين أن تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، يمتلك مجموعة كبير من المؤسسات التنظيمية والمهنية والقطاعية التي تعمل على مدار الوقت في تشكيل لجان لدراسة الوضع الفلسطيني واحتياجاته، وتقدير الأولويات للتدخل، وهذا يأتي في سياق التعاون والانفتاح الكبير مع قوى ومؤسسات المجتمع المدني، والقطاع العام والخاص في اتجاه دراسة الأولويات الفلسطينية من أجل تعزيز صمود الفلسطينيين، وبالتالي هذه القطاعات التي تلتقي بقيادة ولجان التيار تتعامل وفق الأولويات.

وأشار الدريملي، إلى أنه جرى مؤخراً العمل مع القطاع العام الرسمي في وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية من اجل تحديد الأولويات للتدخل لإنعاش السريع للمجتمع الفلسطيني، وكانت التحديات الكبرى في هذه القطاعات، ومنها فايروس كورونا الذي اجتاح العالم التي لازالت تلقي بظلالها على المستوى الدولي، كانت تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح سباق لمواجهة الابتزاز الإسرائيلي للقطاع الرسمي في قطاع غزة من أجل المبادرة في استحضار وجلب اللقحات من أجل تأمين مجتمعنا الفلسطيني من الناحية الصحية، حتى لاتصبح اللقحات مادة للابتزاز السياسي.

وأضاف:"كان لتيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، باع كبير في دخول أول دفعة من هذه اللقحات، حيث كانت الدفعة الأولى 20 ألف، ومن ثم دفعة جديدة 40 ألف، ومؤخراً تم احضار 30 ألف لقاح، وبذلك يكون مجموع اللقاحات 90 ألف لقاح"، مؤكداً أننا مستمرون في الجهود الكبيرة التي يقوم بها قائد تيار الإصلاح الديمقراطي النائب محمد دحلان بجهود كبيرة عبر مجموعة كبيرة من العلاقات الدولية والإقليمية ، وأصدقاء الشعب الفلسطيني من أجل تمكين المجتمع الفلسطيني.

ويرى الدريملي أن تلك اللجان نجحت بتحديد الأولويات سواء على مستوى لقاحات فايروس كورونا، أو حتى على صعيد تعزيز القطاع الصحي من أجل توفير العجز الذي تتعرض له المنظومة الصحية التي تتعرض لشبه انهيار كبير، فكل التحذيرات والنداءات استطاع تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح بمساعدة تلك القطاعات بتدخلات سريعة، إضافة إلى احضار محطات الأوكسجين التي تعتبر أحد اهم أولويات القطاع الصحي لمواجهة فايروس كورونا والمصابين به، حيث نجحنا في استقدام محطتين لتوليد الأوكسجين.

للإطلاع على اللقاء كاملاً على قناة الكوفية: